الوحدة الاخبارى - تراجع شعبية روحاني

البوابة - ابراج 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قاطع مواطنون إيرانيون كلمة رئيسهم حسن روحاني

تُلقي الأزمة الاقتصادية التي تمر بها طهران بظلالها على شعبية الرئيس الإيراني، على الرغم من نسج الوعود المتكررة بزيادة آلاف أماكن العمل الجديدة، في محاولة لإخماد الغضب الشعبي.

وتنبع وعود حسن روحاني الكثيرة من اعتماده على توقيع بلاده لاتفاقات دولية كبيرة للتطوير، لكن ما يغفل عنه أن "المستثمرين ما زالوا مترددين"؛ إذ يخشون التعامل مع المؤسسات والأشخاص الإيرانيين.

ويقول دبلوماسي غربي: "ليس هناك بنك أوروبي كبير يريد أن يكون هو الأول"، كما نقلت فايننشال تايمز.

وبحسب تحليل لصحيفة "هآرتس" العبرية في 15 يوليو/تموز الحالي، فإن العقوبات الأمريكية التي فرضت على إيران، بسبب تأييدها للإرهاب والاستثمار في تطوير السلاح الباليستي، لم تُرفع بعد، ما يعني "منع إجراء الصفقات بالدولارات"، وذلك سيؤدي بطبيعة الحال لـ"عدم استطاعة المستثمر الأجنبي الاستثمار بالدولار".

وفي آخر المجريات على الساحة الإيرانية، قاطع مواطنون إيرانيون كلمة رئيسهم حسن روحاني، الأحد، بترديد هتافات احتجاجاً على تفشّي البطالة في مدينتهم، خلال زيارته إلى مدينة كرمنشاه شرقي البلاد.

وبحسب موقع "سبوتنيك"، ففي أثناء إلقاء روحاني لكلمته إلى سكان كرمنشاه، "قاطعه عدد من الحاضرين، وهتفوا ضده اعتراضاً على نسبة البطالة العالية التي تضرب مدينتهم وباقي المدن الإيرانية".

وبعد مقاطعته، عاد روحاني ليتحدث مع الحاضرين بنبرة صوت مرتفعة، قائلاً: "أنتم لا تسمعون، دائماً تطلقون الشعارات، ومع هذه الشعارات لن تحلّ المشاكل، ولن تُنهى".

تعاني الحكومة الإيرانية من الضغوط الشعبية المتزايدة، نتيجة الوضع الاقتصادي الذي تمرّ به البلاد، على الرغم من توقيع الاتفاق النووي مع دول كبرى.

وبحسب آخر إحصائية أعلنتها وزارة الشباب الإيرانية، فإن عدد العاطلين عن العمل في إيران بلغ أكثر من 3 ملايين مواطن، ما أزّم الحالة المعيشية السائدة.

وتفسّر صحيفة "هآرتس" ارتباط تراجع نسبة تأييد روحاني من قبل شعبه بالوضع الاقتصادي بالبلاد، إذ تقول: إن "تراجع شعبيته يعود لتراجع الوضع الاقتصادي، فنسبة البطالة لم تنخفض، وتبلغ 11%، الأمر الذي يعني أن هناك 2.5 مليون عاطل عن العمل".

وتذكر الصحيفة أنه، بحسب التقديرات في إيران، "عدد العاطلين هو أكبر من ذلك، ويصل إلى 3.5 مليون شخص، لأن عدداً كبيراً من السكان يئسوا من التسجيل في مكاتب العمل، وهم غير مشمولين في الإحصائيات الرسمية".

ويبلغ النمو التقديري لهذا العام 1.5 – 3%، وهذه نسبة أقل بكثير من توقعات الرئيس روحاني، التي كانت 5%، وهو ما يؤدي لفقد الشعب ثقته برئيسه.

الخبر | الوحدة الاخبارى - تراجع شعبية روحاني - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : البوابة - ابراج ويخلي موقع تريكات عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

أخبار ذات صلة

0 تعليق