اخر اخبار سوريا الان تعرّف على 3 تفسيرات أغرب من الخيال للأزمة السورية!

أخبار سوريا -العربية 0 تعليق 829 ارسل لصديق نسخة للطباعة

منذ اللحظة الأولى لاندلاع الثورة السورية على نظام الرئيس السوري بشار الأسد، كانت وسائل إعلام النظام والمؤسسات المرتبطة بها، في شكل مباشر أو غير مباشر، تقدم كثيرا من التفسيرات لتلك الثورة، وأغلب هذه التفسيرات، تأتي من "نظرية المؤامرة" التي تتبناها، عادة، الأنظمة الشمولية التي ترى في كل محاولات التغيير على أنها "تآمر" ما، وأحياناً يتم منح هذا "التآمر" المزعوم صفة كونية، وكما يقول إعلام الأسد حتى الآن عن أزمة سوريا إنها "مؤامرة كونية". كما يعلم الجميع.

إلا أن هناك تفسيرات عجيبة تشكلت عن الأزمة السورية، اختلط فيها "التنبؤ" بالخيال العلمي بالربط المتعسف مابين تغيرات المناخ وثورات الشعوب. وأمكن إحصاء ثلاثة تفسيرات عجيبة منها، أولها وأكثرها غرابة، يربط مابين الثورة السورية و"العقيدة الشيطانية"، وثانيها، يربط بين الأزمة السورية و"أزمة الكوكب الأرضي"، وثالثها، يرى علاقة مباشرة مابين "تغير المناخ والعنف في سوريا".

وعلى الرغم من أن التفسيرات الأخيرة، انطلقت من مبدأ واحد وهو تجاهل حق الشعوب بالتغيير والحرية والعدالة، وتغييب الفاعل الأصلي المتسبب بالأزمة السورية وهو رئيس النظام السوري بشار الأسد، إلا أن مطالعة "العربية.نت" لهذه التفسيرات وما انطوت عليه من أعاجيب، جعلت تسليط الضوء عليها، متعة منقطعة النظير لمحبي "الخيال العلمي" و"تنبؤات" بطانة النظام السوري التي تحولت "أعجوبة" بكل معنى الكلمة.

جذور الأزمة السورية تمتد لقرون خلت!

لعل أشهر تفسير أثار سخرية واسعة في العام 2014 عندما طُرح على أحد التلفزيونات التابعة لنظام الأسد، أن ما يجري في سوريا هو جزء من مسعى يقوم به البعض "لاستحضار روح الشيطان" كي تنتصر "العقيدة الشيطانية"، وذلك من خلال اتجاه لتأسيس "معبد" شرّير تم العمل عليه منذ قرون طويلة، يكون فيه الشيطان هو المتحكّم بتفاصيل الأمور. وينتهي محمد خير ماميش، صاحب التفسير، إلى أن المسألة، والحالة تلك، ليست "مطالب شعبية لا يلبيها نظام حاكم. المسألة أن تكون في حزب الموت أو أن تكون في حزب الحياة" على حد قوله الذي أدخل فيه علم الانشطار الذري وعلم الفيزياء أيضاً، وكذلك العودة بالتاريخ إلى ما يقارب الألفي سنة سعيا منه لإيجاد رابط مابين الأزمة السورية، ومخطط تأسيس "العقيدة الشيطانية" كما سمّاها!

ووصل التفسير عند الرجل إلى درجة زعمه أنه يملك الحلول لمشكلة ارتفاع درجة حرارة الكوكب الأرضي، وأنه قادر على إيقاف ذوبان جليد القطب الشمالي. إلا أنه، كما قال، لن يقدّم حلوله إلا بشرط "إخراج جميع المسلّحين من سوريا" ثم إعادة "بناء سوريا ليس كما كانت بل بأحدث الطرز المعمارية في العالم" كشرطين منه لتقديم وصفته السحرية التي تحل مشكلة ارتفاع حرارة الأرض وذوبان جليد القطب الشمالي، كما قال بذلك على شاشة "سما" التابعة لنظام الأسد، في برنامج "وحش البحيرة" من إعداده هو وكان ضيف البرنامج الوحيد.

الثورة السورية وتغيّر المناخ

التفسير العجيب الثاني للثورة السورية أو الأزمة في سوريا، هو التفسير الذي اهتمّ به إعلام "حزب الله" اللبناني الشيعي المتطرف، والذي يقاتل في سوريا دعماً لنظام الأسد وشريك أساسي له بقتل السوريين، ويقوم هذا التفسير على اعتبار أن موجة "الجفاف" التي ضربت سوريا مابين عامي 2007 و 2010 هي التي تسببت بالأزمة السورية!

وجاء في تقرير يحمل عنوان "دراسة علمية: الثورة السورية قامت بسبب المناخ" نشرته صحيفة "الأخبار" التابعة لـ"حزب الله" بتاريخ الرابع من شهر مارس 2015 أنه "للمرة الأولى منذ بداية الأزمة السورية عام 2011 تخرج دراسة علمية لتؤكد أن هناك علاقة مباشرة مابين الحراك العنفي الذي شهدته سوريا وبين تغيّر المناخ!".

وجاء في تقرير الصحيفة المشار إليه أن "الجفاف في الأصل" قبل "دبابات النظام والنووي وداعش والنصرة، الذي أدى إلى ما شهدته سوريا من اضطرابات ولاتزال منذ خمسة أعوام" استناداً إلى دراسة نشرت في إحدى الصحف الغربية، رآها إعلام "حزب الله" فرصة لينال من حقيقة الثورة السورية على نظام الأسد، بعدما نال منها قتلاً وترويعاً في مختلف المناطق السورية، فتقدّم بهذا التفسير العجيب لإجهاض ثورة السوريين وتحويلها مجرد انعكاسات لتغير المناخ!

أزمة سوريا هي أزمة الكوكب الأرضي!

التفسير العجيب الثالث، تقدّم به هذه المرة، الدكتور طالب عمران القريب من نظام الأسد، والذي اشتُهر بأدب الخيال العلمي ورئيس تحرير مجلة "الخيال العلمي" التي تصدرها حكومة الأسد، وصدرت له كتب كثيرة في هذا المجال. إلا أنه وفي حوار لصحيفة "الوطن" السورية التابعة لنظام الأسد، أمس الثلاثاء، قال رداً على سؤال ما إذا كان كتب شيئاً عن "ملامح المرحلة القادمة أي ما بعد الأزمة" في سوريا، فيؤكد: "أقول إن الأزمة التي يمر فيها العالم، وليس نحن في سوريا فقط، فهي أزمة كوكب بالمجمل!".

ويربط عمران ما بين تلك "الأزمة" التي اعتبرها إنسانية وتضرب الكوكب كله، وليس سوريا فحسب، كما قال، بـ"مخططين يحاولون أن يبرمجوا العالم" بطريقتهم، على حد تعبيره، وصولا إلى تحذيره حتى من "اللعب في الجينات والهندسة الوراثية"!

مؤكداً أن كل ما حصل في السابق وكل ما سيحصل في المستقبل، كان قد "تنبّأ" به في مؤلفاته: "كل ما يحدث الآن وما سيحدث في المستقبل هو ضمن تصوراتي وكتاباتي"! وأن "من يملك هواجس معينة مسموح له أن يطلّ على عوالم أخرى ليستقطب فكرة المستقبل!" كما قال في حواره السالف.

الخبر | اخر اخبار سوريا الان تعرّف على 3 تفسيرات أغرب من الخيال للأزمة السورية! - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : أخبار سوريا -العربية ويخلي موقع تريكات عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

أخبار ذات صلة



0 تعليق