اخر اخبار مصر الان | كيف ساهمت السعودية ومصر في اعتماد "العربية" أممياً؟

اخبار مصر -العربية 0 تعليق 14 ارسل لصديق نسخة للطباعة

آخر تحديث: الاثنين 20 ربيع الأول 1438هـ - 19 ديسمبر 2016م KSA 16:29 - GMT 13:29

كيف ساهمت السعودية ومصر في اعتماد "العربية" أممياً؟

كشف موقع الأمم المتحدة تفاصيل اعتماد المنظمة الدولية للغة العربية كلغة سادسة لها بعد الإنجليزية والفرنسية والصينية والروسية والإسبانية.

ونشر الموقع الرسمي للأمم المتحدة التفاصيل قائلاً إن العربية أكثر لغات المجموعة السامية تحدثاً وإحدى أكثر اللغات انتشاراً في العالم، ينطق بها أكثر من 422 مليون نسمة ويتوزع متحدثوها في المنطقة المعروفة باسم الوطن العربي، بالإضافة إلى العديد من المناطق الأخرى المجاورة كالأهواز وتركيا وتشاد ومالي والسنغال وإرتيريا.

وذكر أن اللغة العربية ذات أهمية قصوى لدى المسلمين، فهي لغة مقدسة حيث إنها لغة القرآن، ولا تتم الصلاة وعبادات أخرى في الإسلام إلا بإتقان بعض من كلماتها. كما أن العربية هي أيضاً لغة شعائرية رئيسية لدى عدد من الكنائس المسيحية في الوطن العربي، وكتبت بها الكثير من أهم الأعمال الدينية والفكرية اليهودية في العصور الوسطى.

من جانبه، قال أستاذ غير متفرغ في جامعة سان جونز في نيويورك ومن الرعيل الأول للقسم العربي في الأمم المتحدة، عصام البدري، إن انتشار الإسلام وتأسيسه لدول كان له أبلغ وأكبر الأثر في ارتفاع مكانة اللغة العربية، وأصبحت لغة السياسة والعلم والأدب لقرون طويلة في الأراضي التي حكمها المسلمون.

كذلك أثرت العربية، بحسب البدري، بشكل مباشر أو غير مباشر على كثير من اللغات الأخرى في العالم الإسلامي، كالتركية والفارسية والكردية والأوردية والماليزية والإندونيسية والألبانية وبعض اللغات الإفريقية الأخرى، مثل الهاوسا والسواحيلية، وبعض اللغات الأوروبية، خاصة المتوسطية منها، كالإسبانية والبرتغالية والمالطية والصقلية، مشيراً إلى أنها تدرس بشكل رسمي أو غير رسمي في الدول الإسلامية والدول الإفريقية المحاذية للوطن العربي.

وأضاف: "لقد كان التوازن بين اللغات الرسمية الست الإنجليزية والعربية والصينية والإسبانية والفرنسية ‏والروسية شغلاً شاغلاً لكل الأمناء العامين للمنظمة الدولية. ‏واتُخذت إجراءات عدة، منذ عام 1946، لتعزيز استعمال اللغات الرسمية حتى تكون الأمم ‏المتحدة وأهدافها وأعمالها مفهومة لدى الجمهور على أوسع نطاق ممكن"، لافتاً إلى أنه وفي إطار دعم وتعزيز تعدد اللغات وتعدد الثقافات في المنظمة، اعتمدت إدارتها لشؤون الإعلام قراراً عشية الاحتفال باليوم الدولي للغة الأم الذي يُحتفل به في 21 شباط/فبراير من كل عام بناء على مبادرة من اليونسكو، للاحتفال بكل لغة من اللغات الرسمية الست للأمم المتحدة. وتم اختيار الاحتفال بالعربية في 18 كانون الأول/ديسمبر لكونه اليوم الذي صدر فيه قرار الجمعية العامة إدخال العربية ضمن اللغات الرسمية لتكون بذلك إحدى اللغات الست التي تعمل بها الأمم المتحدة، وهي: العربية والإنجليزية والفرنسية والصينية والروسية والإسبانية.

 

كذلك أوضح أن الرئيس المصري، جمال عبد الناصر، أصر على إلقاء كلمته في 25 كانون الأول/سبتمبر 1960 الموافق 3 ربيع الثاني 1380 هجرية باللغة العربية، فكان بذلك أول من تكلم باللغة العربية في قاعة الجمعية العامة وطالب أثناء ذلك بإدخال العربية لغة رسمية للأمم المتحدة نظراً لأن عدد الناطقين بها يزيد عن 100 مليون عربي آنذاك على أن تتحمل السعودية وليبيا أعباء إنشاء القسم العربي والنفقات الناجمة عن تطبيق هذا القرار خلال السنوات الثلاث الأولى.

وأكد البدري أن العمل باللغة العربية بدأ بناء على قرار الجمعية العامة رقم 878 في دورتها التاسعة المؤرخ في 4 كانون الأول/ديسمبر 1954 باعتبارها لغة عمل عام 1955. وكان عنوان القرار هو ترجمة بعض الوثائق الرسمية للجمعية العامة إلى اللغة العربية وفقاً للمادة 59 من النظام الداخلي للجمعية العامة. كما نص على أن تُنشر باللغة العربية وثائق الجمعية العامة ولجانها الفرعية وغيرها من التقارير الأخرى الصادرة عن هيئات الأمم المتحدة، التي تعالج مشاكل خاصة أو عامة تهم المناطق التي تتكلم بالعربية، شرط ألا يتجاوز حجم المنشورات الصادرة في السنة الواحدة ما مجموعه أربعة آلاف صفحة من النص الإنجليزي. وأذنت الجمعية العامة للأمين العام، داغ همرشولد، بأن يرصد في تقديرات الميزانية الاعتمادات اللازمة لتنفيذ ذلك القرار.

وتابع قائلاً إنه في 18 كانون الثاني/ديسمبر 1973 اعتُمدت اللغة العربية في الجمعية العامة للأمم المتحدة بموجب قرارها 3190 في دورتها الـ28 لتكون بذلك إحدى اللغات الرسمية الست في الجمعية العامة والهيئات الفرعية التابعة لها.

وأصبحت العربية في 1 كانون الثاني/يناير 1983 لغة رسمية في مجلس الأمن والمجلس الاقتصادي والاجتماعي، بناء على قرار الجمعية العامة 219 في دورتها 35 المؤرخة 17 كانون الأول/ديسمبر 1980، الذي نص على أنه يتعين بموجبه أن يُصبح جهاز موظفي العربية في حجم جهاز موظفي كل من اللغات الرسمية ولغات العمل الأخرى، وأن تتمتع اللغة العربية بنفس الوضع الممنوح للغات الرسمية ولغات العمل الأخرى. كما طلبت من مجلس الأمن إدخال العربية لغة رسمية ولغة عمل، ومن المجلس الاقتصادي والاجتماعي إدخال العربية لغة رسمية في أجل لا يتعدى 1 كانون الثاني/يناير 1983.

من جانبه، قال أستاذ القانون الدولي، الدكتور أيمن سلامة، لـ"العربية.نت"، إن حرب أكتوبر عجلت باعتماد العربية كلغة رسمية في المنظمة الدولية، حيث بزغ العرب كقوة اقتصادية وعسكرية سادسة في العالم وكان انتصار مصر في الحرب وقرار الملك فيصل ملك السعودية بوقف إمداد الغرب بالبترول كفيلاً بفرض العربية كلغة رسمية في الأمم المتحدة ومنظماتها.

واعتمدت اللغة العربية في 18 كانون الأول/ديسمبر 1973 في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وكشف سلامة نص القرار الخاص باعتماد العربية كلغة رسمية في المنظمة الدولية، يتضمن "على أن الجمعية العامة إذ تدرك ما للغة العربية من دور هام في حفظ ونشر حضارة الإنسان وثقافته، وإذ تدرك أيضاً أنها لغة 19 عضواً من أعضاء الأمم المتحدة (آنذاك)، وأنها لغة عمل مقررة في وكالات: منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة، ومنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة، ومنظمة الصحة العالمية، ومنظمة العمل الدولية، كما أنها لغة رسمية ولغة عمل في منظمة الوحدة الأفريقية، وإذ تلاحظ مع التقدير ما قدمته الدول العربية من تأكيدات بأنها ستُغطي بصورة جماعية النفقات الناجمة عن تطبيق هذا القرار خلال السنوات الثلاث الأولى، تقرر إدخال العربية ضمن اللغات الرسمية ولغات العمل المعتمدة في الجمعية العامة ولجانها الرئيسية، على أن تقوم بتعديل أحكام النظام الداخلي للجمعية العامة المتصلة بالموضوع".

كذلك أكد سلامة أن عبد الناصر ومعه القادة العرب نجحوا في فرض العربية كلغة رسمية في منظمة الوحدة الإفريقية، لافتاً إلى أنه أثناء المشاورات التحضيرية لإنشاء المنظمة في أيار/مايو 1963 رفض إمبراطور إثيوبيا، هيلاسيلاسي، طلب عبد الناصر باعتماد العربية كلغة رسمية للمنظمة. ومع الضغوط التي مارسها عبد الناصر والقادة والملوك العرب رضخ الإمبراطور وتم اعتماد العربية كلغة في المنظمة.

الخبر | اخر اخبار مصر الان | كيف ساهمت السعودية ومصر في اعتماد "العربية" أممياً؟ - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : اخبار مصر -العربية ويخلي موقع تريكات عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

أخبار ذات صلة

0 تعليق