عاجل

اخبار مصر اليوم | المجمع الأثري.. 3 مساجد شاهدة على روعة العمارة الإسلامية

اخبار مصر -البديل 0 تعليق 4 ارسل لصديق نسخة للطباعة

المساجد الأثرية.. مجمع إسلامي كائن في حي الأنفوشي بالإسكندرية، شاهد على روعة ورقي فنون العمارة الإسلامية، يقصده الزائرون طوال العام من كل حدب وصوب، بعضهم لزيارة الأضرحة وطلب البركة من أولياء الله الصالحين، وبعضهم طلاب جامعة يدرسون العمارة الهندسية، ومنهم البعثات الصوفية المقيمين لحلقات الذكر والإنشاد الديني، كما لم يخل من السائحين الأجانب الزائرين لعروس البحر المتوسط.

يضم المجمع الأثري ثلاثة مساجد، هي الإمام أبو العباس المرسي، وسيدى ياقوت العرشي، والإمام البصيري، ومجموعة من المزارات والمحال التجارية الخاصة ببيع الأواني والملابس ذات الزخارف الإسلامية، كما يضم عدة مكاتب لمأذونين شرعيين، حيث يتبارك عدد كبير من السكندريين بعقد قرانهم في رحاب مجمع أولياء الله الصالحين.

يتميز مسجد المرسي أبو العباس بوجهته المطلة على الميناء الشرقي بالأنفوشي، وتم بناؤه على الطراز العربي الأندلسي، وأهم ما يميزه الأعمدة المزخرفة المثمنة الشكل، والقبة النحاسية، وتعلو القبه الغربية ضريح أبو العباس، الذي ولد عام 616هجريا، ويتصل نسبه بالصحابي سعدبن عبادة.

ويعود مسجد سيدى ياقوت العرشي المتواجد بالجانب الغربي لـ«المرسي أبو العباس»، إلى الشيخ الصالح أبو الدر ياقوت بن عبد الله الحبشي، الذي ولد في بلاد الحبشة وقدم إلى الإسكندرية، ليكون من تلاميذ الشيخ أبي العباس المرسي، حتى تزوج من ابنته، وكان رافعا للأذان، وأطلق عليه «العرشى» لقوله دائما إنه يسمع أذان العرش، وتعلق قلبه بعرش الرحمن، كما التقى به الرحالة ابن بطوطة ودون ذلك في كتاب رحلاته، وتوفى عام 707هجريا ودفن بمسجده، ويقيم له مشايخ الطرق الصوفية مولد كل عام فى شهر رمضان.

ويظل الإمام البوصيرى صاحب أشهر قصائد المديح النبوي، من أعظم مشايخ الإسكندرية، ويقصده الآلاف لزيارة ضريحه بمجمع المساجد الأثري، وهو شرف الدين البصيري، ويرجع نسبه إلى بلاد المغرب، ويعد أبو العباس المرسي، من أشهر تلاميذ.

وكان مسجد البصيري الذى دفن به زاوية صغيرة حتى تم تشييده بشكله الحالي عام 1274هجريا، ويتكون من ربعين منفصلين، ويأخذ الشكل المعماري لمسجد أبي العباس المرسي تقريبا، وله أربع وجهات، وللجامع خمس قباب، الأولى تجاور المئذنة بالواجهة الجنوبية الغربية، وهي قبة ضريح الإمام البوصيري، ويلي المئذنة القبة الثانية وتتوسط بيت الصلاة، أما الثلاث قباب الأخرى، تقع بالواجهة الشمالية الشرقية، عبارة عن ثلاث قباب متجاورة تغطي سقف المكتبة الإسلامية الملحقة بالجامع، والقبة الضريحية الواقعة خلف صحن الصلاة تركيبتها رخام أزرق ويوجد بها كتابات باللون الأبيض من أبيات شعر قصيدة «البردة».

وظلت المساجد الثلاثة منفصلين حتى أمر الملك فؤاد الأول بإنشاء ميدان فسيح يضم المساجد الثلاثة، يحتفظ القيمة التاريخية والأثرية للمساجد، ووضع التصميم الحالي المهندس المعماري الإيطالي، ماريوروسي، وتم الانتهاء من بناء الميدان وتسليمه عام 1943.

الخبر | اخبار مصر اليوم | المجمع الأثري.. 3 مساجد شاهدة على روعة العمارة الإسلامية - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : اخبار مصر -البديل ويخلي موقع تريكات عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

أخبار ذات صلة



0 تعليق