اخبار اليوم حوار| تانيا صالح: المرأة ليست "كومبارس".. ومصريتي لاتحتاج لجنسية

اخبار اليوم-دوت مصر 0 تعليق 10 ارسل لصديق نسخة للطباعة

لقراءة الموضوع كاملًا في صفحة واحدة اضغط هنا

استطاعت المطربة اللبنانية تانيا صالح أن تحول عددًا من المواقف الحياتية إلى أغان تعبر عنها، فكانت لعبة الطفولة "يا سلوى شو عم تبكي" أغنية عن حال لبنان، ومثلت أغنية "طريق الحب" فلسفتها عن معنى الحب.

في الجزء الثاني من حوارنا مع تانيا نتحدث عن بعض قصص هذه الأغاني وارتباطها بحياتها، إضافة إلى حبها هي وأسرتها لبلد الأهرامات مصر، وتمرد المرأة العربية على وضعها حتى في لبنان: 

الموسيقى البديلة والسينما المستقلة مصطلحان انتشرا بعالم الفن الفترة الأخيرة.. ما السبب؟ 
تعبير الموسيقى البديلة أو أوالأندرجراوند والسينما المستقلة جاءت من الخارج، ولا يجب أن نستورد مصطلحات أجنبية من الخارج، بل نقول نحن نقدم موسيقى وأغاني عربية معاصرة، نحن لا نقدم موسيقى أندرجراوند، بالفعل ليس لدينا تمويل ولا إنتاج لكن موسيقانا معاصرة تعبر عن واقع الحياة بالعالم العربي.

الأمر مؤسف أن نلجأ للغرب للتجديد لأن نحن من جددنا الموسيقى العربية بعد سيد درويش ومحمد عبدالوهاب ووديع الصافي والأخوان رحباني وعظماء آخرين في الوطن العربي، نحن بخير وموسيقانا بخير ونعرف قيمتنا ولسنا بحاجة لمصطلحات أجنبية تمر لثقافتنا لنعرف ذلك.


"ياسلوى ليش عم تبكي".. أغنية الطفولة لها حكاية قديمة معكي فما هي؟

أغنية للٌعبة، كانت ترددها البنات في الصغر، إحداهن تبكي وهي تبحث عن رفيقتها ثم تختار رفيقة هي الأجمل من وجهة نظرها، ونعيد كل مرة نفس اللعبة ببنت جديدة، لكني لم أحب هذه اللعبة والأغنية أيضًا استفزتني "سخيفة"، فكيف ننتقي أصدقاءنا على أساس "مين حلوة ومين بشعة"؟! أو نقول "لو كنتي مش حلوة حظوظك بالحياة مش كبيرة" وتمنيت أغنيها مرة أخرى بكلمات تحمل معنى أفضل.

وفي أول ألبوم لي غيرت الكلمات لتناسب وضعنا في لبنان خاصة بعد الحرب، كنا نرى أن الحقيقة لا تقال وأن هناك حرب نشبت "على الفاضي" لا ندري متى وكيف بدأت وانتهت؟! كل الزعماء السياسيين من كانوا سببًا في الحرب حكموا البلد فيما بعد، أما سلوى فتبكي لأنها تحب أن تعرف الحقيقة وأن يعرفها الناس أيضًا، وفي هذا الزمن للأسف الناس تقول "مش دايما الخير بيغلب".

لقراءة الموضوع كاملًا في صفحة واحدة اضغط هنا

استطاعت المطربة اللبنانية تانيا صالح أن تحول عددًا من المواقف الحياتية إلى أغان تعبر عنها، فكانت لعبة الطفولة "يا سلوى شو عم تبكي" أغنية عن حال لبنان، ومثلت أغنية "طريق الحب" فلسفتها عن معنى الحب.

في الجزء الثاني من حوارنا مع تانيا نتحدث عن بعض قصص هذه الأغاني وارتباطها بحياتها، إضافة إلى حبها هي وأسرتها لبلد الأهرامات مصر، وتمرد المرأة العربية على وضعها حتى في لبنان: 

الموسيقى البديلة والسينما المستقلة مصطلحان انتشرا بعالم الفن الفترة الأخيرة.. ما السبب؟ 
تعبير الموسيقى البديلة أو أوالأندرجراوند والسينما المستقلة جاءت من الخارج، ولا يجب أن نستورد مصطلحات أجنبية من الخارج، بل نقول نحن نقدم موسيقى وأغاني عربية معاصرة، نحن لا نقدم موسيقى أندرجراوند، بالفعل ليس لدينا تمويل ولا إنتاج لكن موسيقانا معاصرة تعبر عن واقع الحياة بالعالم العربي.

الأمر مؤسف أن نلجأ للغرب للتجديد لأن نحن من جددنا الموسيقى العربية بعد سيد درويش ومحمد عبدالوهاب ووديع الصافي والأخوان رحباني وعظماء آخرين في الوطن العربي، نحن بخير وموسيقانا بخير ونعرف قيمتنا ولسنا بحاجة لمصطلحات أجنبية تمر لثقافتنا لنعرف ذلك.


"ياسلوى ليش عم تبكي".. أغنية الطفولة لها حكاية قديمة معكي فما هي؟

أغنية للٌعبة، كانت ترددها البنات في الصغر، إحداهن تبكي وهي تبحث عن رفيقتها ثم تختار رفيقة هي الأجمل من وجهة نظرها، ونعيد كل مرة نفس اللعبة ببنت جديدة، لكني لم أحب هذه اللعبة والأغنية أيضًا استفزتني "سخيفة"، فكيف ننتقي أصدقاءنا على أساس "مين حلوة ومين بشعة"؟! أو نقول "لو كنتي مش حلوة حظوظك بالحياة مش كبيرة" وتمنيت أغنيها مرة أخرى بكلمات تحمل معنى أفضل.

وفي أول ألبوم لي غيرت الكلمات لتناسب وضعنا في لبنان خاصة بعد الحرب، كنا نرى أن الحقيقة لا تقال وأن هناك حرب نشبت "على الفاضي" لا ندري متى وكيف بدأت وانتهت؟! كل الزعماء السياسيين من كانوا سببًا في الحرب حكموا البلد فيما بعد، أما سلوى فتبكي لأنها تحب أن تعرف الحقيقة وأن يعرفها الناس أيضًا، وفي هذا الزمن للأسف الناس تقول "مش دايما الخير بيغلب".

الخبر | اخبار اليوم حوار| تانيا صالح: المرأة ليست "كومبارس".. ومصريتي لاتحتاج لجنسية - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : اخبار اليوم-دوت مصر ويخلي موقع تريكات عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

أخبار ذات صلة



0 تعليق