اخر الاخبار - مغرب الاختراع!

هسبريس 0 تعليق 20 ارسل لصديق نسخة للطباعة

اخر الاخبار اليوم

أحمد إفزارن

الخميس 01 دجنبر 2016 - 22:03

ألا يستأهل الاختراع المغربي عناية خاصة، ومركزة، نظرا لقدرته على منافسة كبار العالم؟ ألا تتوجب تحفيزات لأدمغتنا؟ ألا نستطيع نحن أن نقيم مؤتمرات ومنافسات ومعارض دولية لاختراعات مهاراتنا الوطنية؟

- أجل! نستطيع.. ونستطيع..

بلدنا مؤهل لتنظيم واحتضان هذه الملتقيات الكبيرة الخاصة بأحدث الاختراعات، لعدة اعتبارات منها: عندنا وفرة ابتكارية ذات قيمة دولية، في الداخل والخارج..

ونحن مستوعبون أن الاختراع لم يعد موهبة فقط، بل تحول أيضا إلى "علم اختراع" يتم تدريسه في معاهد بشتى أرجاء العالم.. وتضاف إلى هذا مشاريع مغربية كبرى تعتمد على تكنولوجيات متطورة..

وعندنا كفاءات ابتكارية في كل المجالات، ومنها أسماء اختراعية بارزة على الصعيد العالمي..

وعلينا ألا نبقى متفرجين على غيرنا وهم يحتكرون مسابقات دولية في حقول الاختراعات..

ومن حق الابتكار المغربي أن تكون له - في بلادنا - مسابقات ذات بعد دولي، لتمكين مخترعينا من المشاركة التكنولوجية المكثفة في تنمية الوطن..

ومن هذا التطور التكنولوجي تبرز آليات هي مؤشرات فعلية للنهضة والتطور..

نحن مؤهلون..

وعندنا مدارس عليا متخصصة في علوم العصر، ووصلتنا النانو تكنولوجيا، وتقنيات يتم تدريسها، بأشكالها وأنواعها.. وعندنا جمعيات للمخترعين، منها "اتحاد المخترعين بالمغرب" الذي يرأسه المخترع البارز "ماجد البوعزاوي" الذي وشحه جلالة الملك..

وهذا الاتحاد حصل مؤخرا على 8 ميداليات ذهبية في المسابقة الدولية بكندا..

ومن كوكبة الذهبيات الثمانية، التي رفعت العلم الوطني، أسماء لامعة منها المخترع المغربي "أنيس كرامة" الذي حصل على ميداليتين ذهبيتين في كندا..

"أنيس كرامة" يمثل المغرب هذه الأيام في منافسات "كوريا الجنوبية" أمام 720 مخترع من مختلف أرجاء العالم.. وقم تم اختياره في النهائيات، اعتبارا لكون اختراعاته متميزة في صنف الحماية والأمان..

له 7 براءات اختراع وطنية و دولية، من بينها السيارة الذكية التي تمكن من الحماية من حوادث السير، عن طريق منح السيارة القدرة على التحكم في السرعة، بناءا على إشاراة المرور.. كما تمكن من مراقبة الحالة الصحية للسائق، والتدخل في حالة الطوارئ..

وعندنا أسماء أخرى ذات قدرات ابتكارية خارقة يتوجب تشجيعها، وإقامة بنية مؤهلة لإنهاء الإهمال الذي يتعرض له الاختراع..

الحاجة ماسة إلى تجميع القدرات الابتكارية لكي تشتغل في حقول الاختراعات التكنولوجية، وتساهم في أوراشنا الوطنية..

ولنا أيضا رواد للاختراع الوطني منهم المخترع الكبير "رشيد اليزمي"..

هو عالم مغربي في الخارج، له اختراعات كبيرة، منها البطاريات الصغيرة.. يقال في حقه: "لولا اختراعه هذا، ما تمكنت الشركات العالمية من تطوير الهاتف الذكي في حلته الجديدة"..

وفي ضوء ما يعرفه الاختراع المغربي من مواهب واهتمامات وإبداعات، نستطيع أن نجعل الاختراع مادة دراسية مسترسلة، من التعليم الابتدائي إلى العالي، وتنظيم مسابقات للاختراع (وطنية ودولية)، وإنشاء مؤسسات جهوية مختصة، يتلخص دورها في تشجيع الاختراعات من حيث التقييم، والتصنيع، والتسويق، وكذا الاستشارات حول حقوق الملكية الفكرية، وحماية براءة الاختراع، وأيضا تقديم المشورة التقنية، وغيرها...

وستكون هذه أرضية لجعل الاختراع مواكبا لمتطلبات بلدنا في أوراش التنمية..

ويضاف إلى هذا اقتراح تكميلي، هو إقامة متحف للاختراع المغربي، وبه كفاءات منها اختراعات تم تصنيعها، وأسماء غادرتنا إلى دار البقاء، مثل المخترع الراحل "عبد الله شقرون" وآخرين...

وقد تبين أن للمبتكرين المغاربة قدرات على منافسة أمهر الدول في الاختراع.. قدرات تستطيع أدمغتنا تطويرها، إذا توفرت لها ظروف العمل والبحث..

- تحية لكل من يساهم بما يستطيع، لبناء أرضية تكنولوجية صلبة للمغرب الجديد..

مغرب الابتكار والاختراع!

[email protected]

الخبر | اخر الاخبار - مغرب الاختراع! - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : هسبريس ويخلي موقع تريكات عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

أخبار ذات صلة



0 تعليق