مهاجم أوهايو.. من شاب "طيب" إلى "ذئب منفرد"

العربية نت 0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة

لا تزال التحقيقات في الهجوم الذي وقع الاثنين في جامعة ولاية أوهايو الأميركية جارية، وسط تضارب حول انتماء المنفذ لداعش أم لا، على الرغم من أن ما جمع من حسابه على فيسبوك يشي بالتطرف، وبتنفيذه الهجوم على طريقة "الذئاب المنفردة".

وفي أول تصريح للرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب على الهجوم، غرد الأربعاء على تويتر قائلاً: "لم يكن يفترض أن يكون هذا الشاب في بلادنا"، في إشارة إلى منفذ الهجوم الصومالي عبدالرزاق علي أرتان.

من شاب محب لأميركا إلى "غاضب" متطرف

ويبدو أن أصدقاء عبد الرزاق مصدومون لفعلته، فلم يستطع أمير قادر الذي التقاه قبل أسبوعين، أن يصدق بأن حادث الدهس والهجوم بالساطور نفذه ذاك الشاب الهادئ، مؤكداً في مقابلة مع قناة "أن بي سي" أنه كان "يحب الولايات المتحدة، ويقدر تلك الفرصة التي سنحت له من أجل التحصيل العلمي والحصول على شهادة جامعية".

أما هارون خان الذي عرف الشاب وعائلته والتقاهم حين كانوا يعيشون في باكستان، فأكد أنه كان شاباً متواضعاً وطيباً، ولا يمكن أن يكون قد قام بمثل هذا الفعل".

عبد الرزاق علي أرتان خلال حفل تخرجه من الثانوية

"مستعد لقتل الملايين من غير المؤمنين"

وكان الطالب الصومالي قد نشر على حسابه على فيسبوك تعليقات تفيد بالآتي: "يمكن للولايات المتحدة أن توقف هجمات الذئاب المنفردة عبر عقد سلام مع الدولة في الشام"، في إشارة إلى تنظيم داعش.

كما كتب أنه وصل إلى قمة الغليان والغضب لدرجة أنه "مستعد لقتل الملايين من غير المؤمنين مقابل إنقاذ مسلم واحد".

كما أنه وصف منظّر القاعدة أنور العولقي بالبطل. وهدد بأنهم" لن يمنحوا أميركا السلام ما لم تكف شرها عن المسلمين".

مهاجم جامعة أوهايو

جدل حول انتمائه لداعش والتحقيقات مستمرة

وبالعودة إلى الجدل الحاصل حول انتماء الطالب البالغ من العمر 18 عاماً، لاسيما بعد إعلان داعش الثلاثاء تبنيه للهجوم، قالت مسؤولة بمكتب التحقيقات الاتحادي (إف بي آي) في مؤتمر صحفي الأربعاء، إن المهاجر الصومالي الذي أصاب 11 شخصاً في هجوم بجامعة ولاية أوهايو ربما استلهم نهج تنظيم داعش ورجل الدين الراحل المرتبط بالقاعدة أنور العولقي.

واستخدم المهاجم عبد الرزاق علي أرتان سيارة يوم الاثنين لدهس مارة في الجامعة وطعن ضحايا آخرين بسكين. وكان طالبا بولاية أوهايو ويحمل إقامة قانونية دائمة في الولايات المتحدة. وقد أنهى ضابط شرطة الهجوم بإطلاق النار على أرتان وقتله.

وقالت أنجيلا بايرز الضابطة في "إف بي آي" إن التحقيقات مستمرة، وأضافت" استلهم أرتان على الأقل فيما يبدو نهج أنور العولقي وداعش، وسنواصل متابعة هذا في إطار التحقيق".

لكنها أشارت إلى أنه "من السابق لأوانه استخلاص أي نوع من النتائج حول ما إذا كان هذا عملا من أعمال الإرهاب أم لا"، وإن إعلان داعش ليس دليلاً على أن التنظيم كان له أي دور في الهجوم.

في المقابل، أعلن وزير الأمن القومي الأميركي، جيه جونسون، الأربعاء، أن الطالب الصومالي الذي صدم بسيارته حشداً وهاجم عدداً من الأشخاص بسكين في أوهايو لا علاقة له بمجموعات إرهابية.

وأوضح جونسون أن التحقيق لم يكشف حتى الآن وجود أي اتصالات مباشرة بين أرتان وجماعات إهابية كتنظيم "داعش"، رغم أن أرتان أعلن تأييده لمتطرفين على صفحته على فيسبوك، كما أن "داعش" تبنى الهجوم.

وقال الوزير إنه "في هذه المرحلة لا نرى أي اتصالات مباشرة له بأي منظمة إرهابية"، مضيفاً أن "المؤشرات تدل الآن على أن الهجوم كان من فعل شخص أصبح متطرفاً من تلقاء نفسه".

وقد وجه الطالب تهديدات ضد الولايات المتحدة في موقع فيسبوك قبل الانتقال إلى الهجوم، وفقاً لعدد من وسائل الإعلام الأميركية.

الخبر | مهاجم أوهايو.. من شاب "طيب" إلى "ذئب منفرد" - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : العربية نت ويخلي موقع تريكات عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

أخبار ذات صلة



0 تعليق