عاجل

تريكات - تحذير أممي من تطهير عرقي بجنوب السودان

اخبار العالم 0 تعليق 4 ارسل لصديق نسخة للطباعة
اخبار العالم الان حيث, حذرت رئيسة لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان بجنوب السودان من عمليات "تطهير عرقي منتظمة" تحدث بالفعل في بعض مناطق البلاد، مما يمهد لتكرار ما حدث في رواندا، في إشارة إلى أعمال الإبادة الجماعية هناك عام 1994

أخبار العالم

وطالب البيان الأممي المجتمع الدولي بالتحرك للحؤول دون وقوع ذلك، لكن رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت نفى بشدة "مزاعم" الأمم المتحدة.

وفي بيان صدر اليوم في ختام زيارة استمرت عشرة أيام لفريق من خبراء حقوق الإنسان، قالت ياسمين سوكا إن "عملية مستمرة من التطهير العرقي تجري في العديد من مناطق جنوب السودان، وتستخدم التجويع والاغتصاب الجماعي وحرق القرى. في كل مكان توجهنا إليه في هذا البلد سمعنا القرويين يقولون إنهم مستعدون لإراقة الدماء لاستعادة أرضهم"، وشددت على أن شهادات العديد من القرويين أكدت أن "الأمور وصلت إلى نقطة اللاعودة".

ووصفت سوكا نطاق عمليات الاغتصاب التي ارتكبتها كل الجماعات المسلحة في البلاد بأنه "مربك"، وقالت "وصف عمال الإغاثة عمليات الاغتصاب الجماعي بأنها شديدة الشيوع لدرجة أصبحت معها معتادة في تلك الأجواء المنحرفة".

وتظهر الشهادات التي جمعها الفريق المكون من ثلاثة أشخاص بمن فيهم سوكا، أن جنوب السودان على حافة "كارثة". وقد زار الفريق -الذي سيرفع تقريره لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في مارس القادم- بلدات مضطربة، من بينها بينتيو وملكال وواو، لجمع الحقائق حول الوضع في جنوب السودان.

وأوضح بيان لجنة الأمم المتحدة أن أكثر من 1.1 مليون فروا من جنوب السودان، ونزح 1.8 مليون آخرون. وأضاف البيان أن اللجنة بلغتها "العديد من الشهادات عن جثث في الشوارع الرئيسية ومجاعة وشيكة وفرار أشخاص للدول المجاورة بصورة يومية".

مطالب بنشر قوات
ودعت اللجنة المجتمع الدولي إلى الإسراع في نشر أربعة آلاف جندي ضمن قوة حماية إقليمية، بما يضمن وصولها لمناطق أبعد من العاصمة جوبا، كما دعت بصورة عاجلة إلى إنشاء محكمة للنظر في قضايا انتهاكات حقوق الإنسان.

وكانت حكومة جنوب السودان قد أعلنت السبت الماضي استعدادها لقبول نشر قوة حماية إقليمية تابعة للأمم المتحدة في أي وقت، بعدما أنذر القتال في العاصمة جوبا بإعادة البلاد إلى الحرب الأهلية الشاملة.

من جانبه نفى رئيس جنوب السودان سلفاكير بشدة "مزاعم" الأمم المتحدة، وقال لوكالة رويترز في مدينة جوهانسبرغ بجنوب أفريقيا "ليس هناك أي أمر مشابه في جنوب السودان. ليس هناك تطهير عرقي"، وقد منع حراسه الأمنيون توجيه المزيد من الأسئلة.

وقضى جنوب السودان أغلب تاريخه القصير في حرب أهلية منذ انفصاله عن السودان عام 2011، إذ تطور العداء بين الرئيس سلفاكير ميارديت ونائبه رياك مشار إلى حرب في عام 2013. 

الخبر | تريكات - تحذير أممي من تطهير عرقي بجنوب السودان - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : اخبار العالم ويخلي موقع تريكات عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

أخبار ذات صلة



0 تعليق