ثروة ترامب الرئيس: هل عليه بيع كل شيء؟

سي ان ان 0 تعليق 4 ارسل لصديق نسخة للطباعة

بدأ الأمر بما وُصف بأنه زيارة مجاملة. رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي تسلل داخل المصعد الخلفي لبرج ترامب للقاء الرئيس المنتخب. وكانت ابنة ترامب، ايفانكا، ضمن الحضور. ولكن لا المراسلين ولا الكاميرات حضروا الاجتماع الذي قيل إنه  تضمن هدية لترامب من ناد للغولف، مثل هذا، مضرب ذهبي من نوع هونما بيريس يساوي قرابة 4000 دولار.

بعد ذلك جاء رجلا الأعمال من الهند، وهما يملكان حالياً عقارات خاصة بترامب جنوبي بومباي. وبحسب منظمة ترامب، كانت هذه مجرد زيارة اجتماعية.

كيليان كونواي، مستشارة ترامب:

"أنا واثقة من أنه لا يخرق أي قانون، لديه العديد من المحامين والمستشارين الذين يقولون له ما عليه القيام به وما يمكنه فعله"

إلا أن هذا الاجتماع يثير بعض الأسئلة، ففيما لا تعتبر إدارة الأعمال أمراً غير شرعي بالنسبة لرئيس حالي، إلا أنها مسألة أخلاقية.

يظهر تحليل ل CNN أن لترامب تعاملات في مجال الأعمال في 25 دولة، من ضمنها السعودية، الصين، وأذربيجان.

قبل شهر من الآن، كان هناك تخوف من أن يؤدي ترشح ترامب إلى تدمير علامته التجارية، إلا أن الأمور تغيرت بعد 8 نوفمبر، تشرين الثاني. ويقول خبراء الأخلاقيات الرئاسية، إن الحل الوحيد الممكن لإنهاء كل تضارب المصالح لدى ترامب، هو في أن يبيع كل شيء، يضع الأموال في صندوق مستقل، وينهي امبراطورية ترامب.

"يمكن للصندوق المستقل أن ينجح بالتأكيد، ولكن يجب بيع الممتلكات. لا يمكنك أن تضع الأموال في صندوق مستقل وتدعي أنك لا تملكها، هذا ليس صندوقا مستقلاً" 

هذا الأمر لن يحصل على الأرجح للسبب التالي: جزء كبير من أعمال ترامب يتمحور حول علامة تجارية تعتمد على هويته الشخصية. وشركاء ترامب حول العالم يشترون الحق بترخيص هذه العلامة التجارية، فهي تجني لهم المزيد من الأموال مقابل المساحات المكتبية، الشقق والغرف الفندقية. كما أن هذه العلامة تأتي أيضاً مع خبرة منظمة ترامب في التصميم، التسويق والإدارة. هذا يشبه الامتياز، يستثمر فيه شركاء الأعمال بسبب مردوده. وعائلة ترامب تهتم بشكل متواصل للتأكد من حفاظ العلامة التجارية على قيمتها.

دانيال ليبينسون، متعهد من جنوب فلوريدا، تولى أمر عقار فاشل لترامب، وناضل للحفاظ على علامة ترامب، لأنه أراد أن يضمن إمكانية الوصول إلى إيفانكا وايريك ترامب في كافة أجزاء الصفقة. 

دانيال ليبنسون، من شركاء ترامب:

"نحن نريد الشراكة وهم يريدون استمرارية العلامة التجارية، وهذا يعود بالفائدة على الجميع"

خلال مناظرة عبر فوكس نيوز، قال ترامب إن الحل، عوضاً عن بيع العلامة التجارية، هو تمريرها إلى الأشخاص الذين أعدهم للاعتناء بها، وجميعهم من عائلة ترامب. وهذا ليس تماماً صندوقاً مستقلاً.

ترامب:

لدي إيفانكا، وإيريك ودون يجلسون هناك، أديروا الشركة يا أولاد، استمتعوا بوقتكم، فأنا علي الاهتمام بأمريكا.

مذيعة -ستضع ممتلكاتك إذاً في صندوق مستقل؟

-لا أعرف مدى إمكانية وصفه بالصندوق المستقل إذا تولت إيفانكا ودون وإيريك إدارته، هل هذا صندوق مستقل؟ لا أعرف. ولكنني سأجعل أولادي يديرونه مع الإداريين، ولكنني لن أتدخل أبداً لأنني لن أهتم بأي شيء إلا ببلادنا، أي شيء.

الخبر | ثروة ترامب الرئيس: هل عليه بيع كل شيء؟ - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : سي ان ان ويخلي موقع تريكات عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

أخبار ذات صلة

0 تعليق