مبادرات دعم تشابيكوينسي تتراجع أمام المصالح الشخصية

العربية نت 0 تعليق 5 ارسل لصديق نسخة للطباعة

بعد الصدمة والضجة، التي أحدثتها فاجعة الطائرة المنكوبة، التي كانت تقل على متنها فريق تشابيكوينسي البرازيلي لكرة القدم، بدأت مبادرات الدعم التي انطلقت من كل مكان بعد الحادث، الذي أودى بحياة 71 شخصا، في التراجع وإفساح المجال أمام ضغوطات المصالح الشخصية لبعض من قيادات كرة القدم.

وعقب مطالبة نادي أتلتيكو ناسيونال الكولومبي اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم "كونميبول" منح لقب بطولة سودامريكانا للنادي البرازيلي، خرج خورخي بيردوم رئيس الاتحاد الكولومبي للعبة بتصريحات تفيد بوجود صعوبات تحول دون اتخاذ مثل هذا القرار.

وقال بيردوم: "هناك الكثير من المصالح، وهي إقتصادية و جائزة الفوز بالكأس والتذاكرو حقوق الصور الخاصة بالبث التليفزيوني، بالإضافة إلى بطاقة إضافية (لكأس سودامريكانا)، وهوية من يستحقها".

وأضاف: "إذا اعتبرنا أن ناسيونال هو البطل، فهذا يعني بطاقة إضافية لكولومبيا في بطولة سودامريكانا، ولكن إذا لم يلعب النهائي، ماذا سيحدث؟".

وأشاد المسؤول الكولومبي بمادرة الدعم الصادرة من نادي أتلتيكو ناسيونال ولكنه أكد في الوقت نفسه أن الموضوع ليس سهلا.

وأكد بيردوم أيضا أنه تحدث عن هذه القضية مع رئيس "كونميبول"، اليخاندرو دومينجيز، الذي لم يعطه جوابا شافيا في هذا الشأن.

وأثارت مبادرة نادي أتلتيكو ناسيونال انتقادات اليخاندرو نادور، رئيس نادي هوراكان الأرجنتيني، الذي وصف مسؤولي النادي الكولومبي بـ "الغوغائيين".

وقال نادور: "لدي تحفظات على مسؤولي ناسيونال، هذا ليس وقت الغوغائية، هذا الأمر سيقرره كونميبول دون أدنى شك، اليوم ليس الوقت المناسب للغوغائية".

ويشعر رئيس هوراكان بالاستياء من مسؤولي ناسيونال، على خلفية عدم تأجيل مباراة فريقه أمام النادي الكولومبي مطلع العام الجاري، رغم تعرضه لحادث سير في فنزويلا.

وعلى جانب آخر، وفي وسط الأحزان الكبيرة التي يعيشها نادي تشابيكوينسي، طفت على السطح مصالح أخرى لبعض القيادات الكروية في البرازيل، حيث أكد القائم بأعمال رئيس النادي المنكوب، ايفان توزو، من خلال مؤتمر صحفي عقده في مقر النادي يوم الأربعاء أن رئيس الاتحاد البرازيلي لكرة القدم، ماركو بولو دل نيرو، طالبه بضرور خوض مباراة الأسبوع الأخير للدوري المحلي أمام منافسه أتلتيكو منيرو.

حيث قال: "لقد تكلمت مع دل نيرو حول الموضوع، لقد قال لي أنه يجب أن نلعب هذه المباراة، يجب أن تكون احتفالا كبيرا، وأجبته بأننا لا نمتلك 11 لاعبا ولكنه قالي أننا نمتلك لاعبين لم يسافروا مع الفريق ولدينا لاعبين ناشئين، وأنه لا يهم هوية من سيخوض المباراة وأن اللقاء يجب أن يكون احتفالا كبيرا، لأن مدينة تشابيكو ونادي تشابيكوينسي يستحقان هذا".

ولم يقرر تشابيكوينسي حتى الآن إذا كان سيلعب هذه المباراة، التي كان من المقرر إقامتها مطلع الأسبوع المقبل، ولكن بعد الحادث المفجع، الذي تعرض له النادي البرازيلي، تم تأجيلها مع مباريات الأسبوع الأخير إلى 11 من الشهر الجاري.

وكان أتلتيكو مينيرو قد طالب في خطاب رسمي بإلغاء المباراة، وقال في خطابه: "بدافع إنساني بحت فنحن ضد إقامة اللقاء".

وحسم نادي بالميراس لقب الدوري البرازيلي لصالحه قبل الجولة 38 والأخيرة، فيما يحتل تشابيكوينسي المركز التاسع وضمن تأهله إلى بطولة كأس سودامريكانا الموسم المقبل، ولكنه لا يمتلك أي فرصة للتأهل إلى بطولة كأس ليبيرتادوريس، إلا إذا اتخذ اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم "كونميبول قرارا آخر بمنحه لقب بطولة سودامريكا للعام الجاري.

ويحتل أتلتيكو مينيرو المركز الرابع في جدول الترتيب وتأهل إلى بطولة كأس ليبيرتادوريس.

وتزامنا مع تصريحات توزو، وصف فيرناندو كارفاليو، نائب رئيس نادي بورتو أليغري ما يمر به ناديه بأنه "مأساة خاصة"، نظرا لاحتمالات هبوطه القوية للقسم الثاني من مسابقة الدوري البرازيلي.

وأكد كارفاليو أن قرار تأجيل المرحلة الـ 38 والأخيرة من الدوري البرازيلي، على خلفية الحادث المفجع، الذي أودى بحياة 19 لاعبا في تشابيكوينسي سيكون له أضراره الكبيرة على ناديه.

وقال كارفاليو: "لدينا مأستنا الخاصة، وهي الهبوط إلى القسم الثاني، تأجيل المرحلة الأخيرة سيكون له أضراره الأكيدة علينا".

وأثارت تصريحات كارفاليو موجة عنيفة من الانتقادات في مواجهته، مما دفعه إلى تصحيحها في وقت لاحق

الخبر | مبادرات دعم تشابيكوينسي تتراجع أمام المصالح الشخصية - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : العربية نت ويخلي موقع تريكات عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

أخبار ذات صلة

0 تعليق