اخبار اليوم بلاغ يتهم شركة شهيرة في تصنيع "الصلصة والكاتشب" باستخدام مواد فاسدة

اخبار مصر-الفجر-unactive 0 تعليق 9 ارسل لصديق نسخة للطباعة

تقدم صباح اليوم الخميس كلاً من الدكتور أحمد مهران مدير مركز القاهرة للدراسات السياسية والقانونية وعلي أيوب المحامي و مدير مركز ابن أيوب للدفاع عن الحقوق والحريات، ببلاغ للنائب العام رقم 15138 ضد إحدى شركات صناعة الأغذية المحفوظة الكبرى ذات الطابع الدولي والمختصة بتصنيع الصلصة والكاتشب"، يتهمها باستخدام مواد فاسدة .

وجاء في البلاغ "بناء على تعليمات الرئيس واتجاه السياسة العامة للدولة فى ضرورة محاربة الفساد وفضح أساليبه ومكافحة انتشاره في المجتمع المصري والعمل على إظهار المخاطر التي تضر بمصلحة البلاد وتكبد الدولة خسائر اقتصادية و مالية كبيرة ، فإننا نقدم قضية فساد غذائي جديدة، ضد إحدى شركات صناعة الأغذية المحفوظة الكبرى ذات الطابع الدولي والمختصة بتصنيع الصلصة والكاتشب.

وأضاف البلاغ "إنه حرصا على الصالح العام وحفاظا على صحة وسلامة المواطنين نقدم هذا البلاغ مدعم بالصور و الفيديوهات التى تكشف حجم الفساد والاستهتار بحياة المصريين ويكشف حجم الضرر الذي يمس بصحة و سلامة أبنائنا من جراء ما تمارسه هذه الشركة من جرائم ومخالفات جسيمة نتيجة استخدامها لمواد فاسدة شديدة الضرر غير صالحة للاستهلاك الآدمي، ناهيك عما تمثله هذا الجرائم من إهدار لمقدرات الدولة و تهديد للأمن الاقتصادي إذ أن هذه الشركة تحقق أرباح باهظة نتيجة الإضرار المتعمد بصحة المواطنين، حيث حققت الشركة 390 مليون جنيه مبيعات عن عام واحد فقط  عام 2013، وأن هذه الأرباح جاءت بعد خسائر 15% عن العام السابق".

وتابع البلاغ: "أضف إلى ذلك ما يمثله سلوك هذه الشركة من مساس بسمعة مصر و مكانتها الصناعية والإنتاجية وبما يؤثر على حجم الصادرات المصرية و تخفيض نسبة الطلب على المنتج الوطني، وأن فريق عمل متطوع من حركة شباب ضد الفساد استطاع أن يقوم بتسجيل و توثيق هذه الجرائم الخطيرة بالصوت و الصورة في قرص مدمج  CD للعرض على المستشار النائب العام لإحالة القضية إلى النيابة المختصة لاتخاذ شؤونها فيما تراه من بدأ التحقيقات في البلاغ المقدم ضد هذه الشركة". 

واستطرد البلاغ: "إنه مؤخرا أصدرت الحكومة الإسرائيلية قرارا بحظر منتجات هذه  الشركة من الكاتشب لأنه لا يحتوي على كمية كافية من الطماطم وأن معظمه تركيبات كيميائية مصنعة تضر بالصحة. هل صحة المواطن الإسرائيلى فى نظر حكومته أهم من صحة المواطن المصري؟". 

وواصل البلاغ: "على الرغم من أن الشركة تسوِّق المنتج على أنه يحتوي على تركيز 60% من الطماطم من مجموع المكونات، فقد أثبتت الفحوصات أنه يحتوي على تركيز 21% من الطماطم لكل زجاجة، ومع ذلك، تجادل الشركة الأم في أن تركيز الطماطم موافق للمعايير الأوروبية والأمريكية لصناعة الكاتشب فالصلصة تباع في قطاعات صناعة الأطعمة على أنها توابل طماطم وليست صلصة كاتشب بما يكشف الغش و التدليس على متناولى هذه الأطعمة".  

وتابع البلاغ: "أن فرع الشركة في مصر اعترفت أن الكاتشب الأصلي في الولايات المتحدة يحتوي على 21% من مركزات طماطم، وليست طماطم طازجة فالصلصة عبارة عن معجون طماطم يحتوي على كمية كبيرة من السكر، والصوديوم، والكربوهيدرات وهى مواد ذات سمية عالية و تُعد عاملاً رئيسياً في الإصابة بالعديد من الأمراض".

ونشر الموقع الإلكتروني للشركة المعلومات الغذائية لجميع المنتجات وللكاتشب الأصلي الذي يباع في الولايات المتحدة وفى كل فروع الشركة فى دول العالم و منها مصر أن هناك 4 جرامات من السكر لكل 17 جرامًا من الكاتشب، كما يحتوي على الخل، ونوعين مختلفين من شراب الذرة (الفركتوز)، والملح، والعديد من التوابل التي لم يُكشف عنها حتى الأن .

لهذه الأسباب الثلاثة يجب أن تتوقف عن تناول كاتشب هاينز و منع تصنيعه: يحتوي الكاتشب على تركيز عالي من شراب فركتوز الذرة هذا الشراب مصنع من ذرة معدلة وراثياً بشكل مضر و به نسبة سموم, كما أنك بمجرد تناوله, فإنه يتسبب في ارتفاع سكر الدم بنسبة كبيرة, وربما يتلف نسبة من أنسجة الكبد. ودراسات عديدة أثبتت أن تناول كميات كبيرة من شراب الفركتوز المعدل يؤدي إلى زيادة نسبة الإصابة بأمراض القلب و السمنة و البول السكري, بالإضافة إلى تسببه في إضعاف جهاز المناعة .

وطالب البلاغ بفتح التحقيق اللازم حول ما أسماه بجرائم الشركة الواردة بالبلاغ والموثقة بالإسطوانة المدمجة، واتخاذ اللازم قانوناً ضد هذا المصنع وجميع المسئولين فيه مع المطالبة بغلقه أسوة بما فعلت الحكومة الإسرائيلية فحياة المواطن المصري أهم .

الخبر | اخبار اليوم بلاغ يتهم شركة شهيرة في تصنيع "الصلصة والكاتشب" باستخدام مواد فاسدة - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : اخبار مصر-الفجر-unactive ويخلي موقع تريكات عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

أخبار ذات صلة

0 تعليق